Build The Foundation For Investing Success | Traders AcademyBuild The Foundation For Investing Success | Traders AcademyBuild The Foundation For Investing Success | Traders Academy
(الاثنين- الجمعة)
info@traders-academy.net
Faro, Portugal​
Build The Foundation For Investing Success | Traders AcademyBuild The Foundation For Investing Success | Traders AcademyBuild The Foundation For Investing Success | Traders Academy
0

مقدّمة

خلال العقود الأخيرة الماضية، أصبح تداول العملات الأجنبيّة سوقًا ضخمًا للمستثمرين من جميع أنحاء العالم. هنالك عدّة أسباب لذلك. أوّلًا، بإمكانك جني الأرباح من هذا السوق – بغضّ النظر عمّا إذا كنت مبتدئًا أم خبيرًا. ثانيًا، من السهل تمامًا الدخول إلى سوق تداول العملات الأجنبيّة. لست بحاجة إلى أيّ موافقات خاصة أو أيّ تصاريح للقيام بذلك.
ثالثًا، الفرص التي يوفّرها هذا السوق لا نهاية لها. ليست هناك أيّ حدود للأرباح المحتملة. أخيرًا، يوفّر سوق الفوركس مجموعة واسعة من العملات لاختيارها. بكلمات أخرى، أنت غير مقيّد من حيث خياراتك.
تناقش هذه المقالة العوامل المركزيّة في سوق العملات الأجنبيّة، بما في ذلك آليّة عمله، تاريخ موجز عنه، نظرة عامة على الإقبال المتزايد عليه، استعراض الاعبين الرئيسيّين في السوق، ومناقشة تقنيّات تحقيق الأرباح.

أكثر الأسواق تداولًا

أبرز ميزات سوق تداول العملات الأجنبيّة هي بساطته. أنت تقوم بالأساس بشراء وبيع العملات وفقًا للأسعار السائدة. بالإضافة إلى ذلك، سوق الفوركس هو أيضًا أكثر الأسواق سيولة على الإطلاق. يبلغ متوسط حجم التداول اليومي أكثر من 6.6 تريليون دولار، وهو رقم هائل جدًا. في الحقيقة، إنّه ضخم جدًا لدرجة أنه ليس هناك أصول ماليّة بإمكانها منافسته.
إضافةً لذلك، فإن سوق تداول العملات الأجنبيّة مرتبط بكلّ عمليّة شراء يوميّة تقوم بها. كل معاملة ماليّة على السلع والخدمات، تؤثّر على أسواق العملات العالميّة. المشتريات التي تقوم بها يوميًا تؤثّر على درجة السيولة في السوق، وبالتالي تؤثّر على العملة أيضًا.
كما وأنّ تداول العملات الأجنبيّة هو السوق الأكثر تداولًا في العالم. يتمّ شراء وبيع العملات على مدار اليوم. يشمل هذا السوق مجموعة واسعة من المشاركين، بما في ذلك الحكومات، البنوك المركزيّة، الشركات، مراكز التداول، بالإضافة إلى تجّار التجزئة. برغم ذلك، فإنّ فهم السوق بسيط تمامًا، وبإمكان أيّ شخص أن يتداول بالعملات الأجنبيّة.

سوق يعمل على مدار الساعة

يعمل سوق تداول العملات الأجنبيّة من يوم الاثنين وحتى يوم الجمعة. يستمرّ السوق في العمل عبر مناطق زمنيّة مختلفة أيضًا. بالرغم من أنّه ليس مفتوحًا 24/7، يمكن اعتباره سوقًا مفتوحًا 24/5. هناك بعض المدن التي تعتبَر مراكز لتداول العملات الأجنبيّة. تشمل هذه المدن نيويورك، لندن، سنغافورة، هونغ كونغ، سيدني وزيورخ.

هناك جانب آخر مهمّ لهذا السوق، وهو أنّه لا-مركزي كليًا. ليست هناك جهة أو جسم فردي يدير شؤون تداول العملات الأجنبيّة. يتمّ تنفيذ جميع عمليّات التداول من خلال سوق ما بين البنوك. بإمكان المشاركين في هذا السوق التداول من أيّ مكان في العالم، وكلّ ما يحتاجونه هو اتّصال بشبكة الإنترنت.

بالإضافة، من المهم أيضًا أن نفهم أنّ كلّ بنك يطرح أسعارًا مختلفة للعملات المختلفة. هذا بسبب عدم وجود جسم مركزي يحدد سعر تداول العملات الأجنبيّة. لذلك، يجب على المتداولين الاطّلاع على الأسعار المختلفة عبر الإنترنت قبل اتّخاذ القرار باستثمار أموالهم. هناك العديد من المنصّات التي تتيح لك عرض موجزات أسعار العملات بشكل مباشر من جميع البنوك الرئيسيّة.

تاريخ سوق الفوركس

يعود أصل سوق الفوركس إلى نهاية القرن التاسع عشر. كانت هذه الفترة التي تمّ فيها طرح قاعدة الذهب. كانت هذه آليّة تمّ تطويرها لموازنة ودعم العملات بالذهب. تمّ استخدام هذه القاعدة على مدار خمسة عقود تقريبًا، حتى الحرب العالميّة الثانية. مع اقتراب نهاية الحرب، عانت الشعوب الأوروبيّة من نقص في احتياطيات الذهب، ممّا أجبرها على البحث عن بديل لقاعدة الذهب.

قبل انتهاء الحرب مباشرةً، تمّ عقد اتّفاقيّة في مؤتمر بريتون وودز في عام 1944. نصّت هذه الاتفاقية على أنّ قاعدة الذهب ستُطبَّق على الدولار الأمريكي فقط. هذا التطوّر جعل من الدولار الأمريكي أهمّ عملة في العالم. بدأت العديد من الدول تتعامل مع الدولار الأمريكي على أنّه عملتها الاحتياطيّة.

بعد ذلك، خلال السبعينيّات، تقرّرَ أنّ قاعدة الذهب لن تكون قابلة للتطبيق على الإطلاق. في هذه المرحلة، تمّ اعتماد نظام سعر الصرف العائم في جميع أنحاء العالم. بموجب هذا النظام، سيتمّ وضع العملات مقابل بعضها البعض، بحيث تتغيّر أسعارها على أساس منتظم. أصبح هذا النظام شائعًا جدًا بعد التسعينيّات، ولا يزال يستخدم حتى يومنا هذا.

ما هو تداول الفوركس؟

الفكرة الأساسيّة من وراء تداول الفوركس هي تكهّن الاتجاه الذي تشعر أنّ عملة معيّنة ستتّجه إليه.

على سبيل المثال، إذا كنت تتابع الأخبار وعلمت أنّ الدولار الأمريكي قد يضعف مقابل الجنيه الاسترليني، عليك ببساطة بيع الدولار الأمريكي وشراء الجنيه الاسترليني. والعكس صحيح أيضًا في هذه الحالة. إذا كنت تعتقد أنّ الدولار الأمريكي قد يرتفع مقابل الجنيه الاسترليني، فمن المنطقي أن تشتري الدولار وتبيع الجنيه الاسترليني.

ما هو تداول الفوركس؟

في كلتا الحالتين المذكورتين أعلاه، ستكسب المال إذا كان تنبّؤك دقيقًا. لكن، هناك خطورة بسيطة أيضًا بأن تخسر المال إن لم ينجح هذا التنبّؤ. على أيّ حال، إذا استثمرت بشكل ذكي ومدروس، سيزداد احتمال المكاسب. فيما يلي بعض العملات العالميّة الأكثر شيوعًا:

يورو – EUR
دولار أمريكي – USD
فرانك سويسري – CHF
ين ياباني – JPY
جنيه استرليني – GBP
دولار كندي – CAD
دولار أسترالي – AUD

لماذا كلّ هذه الشعبيّة؟

من أكثر العوامل التي تزيد من شعبيّة أسواق تداول العملات الأجنبيّة هي سهولة الاستخدام والجدوى من حيث قيمة المردود على التكلفة. يمكنك الدخول إلى حساب التداول الخاص بك والبدء بالتداول من أيّ مكان.

هناك العديد من وسطاء الفوركس في السوق. يمكنك اختيار وسطاء ذوي السمعة الحسنة والبدء في التداول في غضون دقائق. أبسط استراتيجيّة تداول في سوق الفوركس هي متابعة آخر الأخبار. لأنّ هذه الأخبار يمكن أن تؤثّر إلى حدّ كبير على تحرّكات أسعار العملات الأجنبيّة.

هناك سبب آخر من وراء شعبيّة سوق تداول العملات الأجنبيّة، وهو الرافعة الماليّة. معظم الوسطاء الموجودين في السوق يوفّرون هذه الآليّة. يمكنك استثمار مبالغ صغيرة وفتح صفقات كبيرة على العملات.

الرافعة الماليّة تمكّنك من تحقيق عوائد كبيرة في غضون فترة زمنيّة قصيرة. أخيرًا، أصبح تداول الفوركس شائعًا أيضًا بفضل العروض الترويجية والتخفيضات المغرية التي يقدّمها بعض الوسطاء. بعض الوسطاء يعرضون عليك أموالاً مجانيّة من أجل استخدام منصّتهم للتداول، وبالتالي زيادة احتمالات أرباحك.

كيف تكسب المال في سوق الفوركس؟

هناك طريقتان رئيسيّتان يمكنك من خلالهما تحقيق العوائد في سوق الفوركس. الطريقة الأولى هي التأكد من بناء قاعدة معلومات حول كيفيّة عمل هذه الآليّة.

كلّما ازدادت معلوماتك، ازدادت احتمالات نجاحك في السوق. هناك بعض وسطاء الفوركس الذين يوفّرون مواد تعليميّة شاملة لمستخدميهم. يمكن استخدام هذه المواد لتحديد اتّجاهات السوق واستغلال فروق الأسعار.

الطريقة الثانية هي بناء استراتيجيّة طويلة الأمد. تعمل هذه الطريقة بشكل جيّد لأن استراتيجيّة التداول طويلة الأمد والمدروسة جيدًا على الأرجح أن تزيد من عوائدك. قد تخسر بعض المال في البداية، ولكن إذا كنت متأكّدًا من استراتيجيّتك، فالنتيجة ستكون جني الكثير من المال.

عليك أن تتذكّر أنّ تداول الفوركس غالبًا ما يحتاج إلى التحلّي بالصبر. يجب أن تبقى صبورًا وتنتظر قبل اتّخاذ خطواتك في السوق.

من هم اللاعبون المركزيّون؟

  • البنوك المركزيّة: تتولّى البنوك المركزيّة مهمّة تطوير السياسة النقديّة لحكوماتها. للقيام بذلك، تميل هذه البنوك إلى رفع أسعار الصرف الخاصة بها. إضافةً لذلك، تهدف البنوك المركزيّة إلى توفير الاستقرار لأسواقها الخاصّة، وتحقّق ذلك من خلال ضبط ارتفاع/انخفاض قيمة العملة بحسب احتياجات السوق.
  • شركات القطاع الخاص: تشارك شركات وبنوك القطاع الخاص أيضًا في أسواق الفوركس. تستخدم هذه الشركات عادةً تداول العملات الأجنبيّة من أجل شراء السلع والخدمات من مناطق أخرى في العالم. بنفس الشكل، يمكن للبنوك أيضًا جني الأموال من خلال المضاربة على أسعار العملات.
  • شركات الاستثمار: هناك العديد من شركات الاستثمار التي تعمل بالأساس من أجل جني الأموال من خلال الاستثمار في أسواق الفوركس. تقوم هذه الشركات بذلك من خلال تتبّع الأسواق واتخاذ قرارات استثمارية حكيمة وذكيّة. بعض شركات الاستثمار نجحت في تحقيق أرباح ضخمة بمجرد القيام باستثمارات ذكيّة.
  • تجّار الفوركس الأفراد: تجّار الفوركس الأفراد أيضًا يعتبَرون لاعبين مهمّين جدًا في سوق الفوركس. يشارك التجّار في سوق الفوركس من أجل جنى أكثر ما يمكن من الأرباح. يميل التجار أمثالك إلى فتح حسابات مع الوسطاء وشراء/بيع أزواج العملات على أساس منتظم. هذه الصفقات تساعد المتداولين على كسب المال.

تعلّم، تدرّب، تداول!

المركز الشامل لنجاح التداول

يستخدم موقعنا اتفاقية ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" التي تتطلب موافقتك. يساعدنا ذلك بتخصيص تجربتك كمستخدم.

لا توجد منتجات في سلة المشتريات.