Build The Foundation For Investing Success | Traders AcademyBuild The Foundation For Investing Success | Traders AcademyBuild The Foundation For Investing Success | Traders Academy
(الاثنين- الجمعة)
info@traders-academy.net
Faro, Portugal​
Build The Foundation For Investing Success | Traders AcademyBuild The Foundation For Investing Success | Traders AcademyBuild The Foundation For Investing Success | Traders Academy

استراتيجيات التداول المتأرجح للمتداولين على المدى القصير

استراتيجيات التداول المتأرجح للمتداولين على المدى القصير

في عالم التداول، هناك إستراتيجية تناسب كل مستثمر. يفضل بعض المستثمرين الاستراتيجيات طويلة المدى التي تقضي على درجة كبيرة من ضوضاء السوق الناتجة عن التقلبات اليومية وإعلانات الأخبار الدورية، بينما يفضل البعض الآخر استراتيجيات التداول اليومي قصيرة الأجل التي تعتمد فقط على تدفق الأوامر والتحليل الفني بدلاً من التحليل الأساسي. اعتمادًا على الأفق الزمني للمتداول والتوقعات المتعلقة بعوائد الاستثمار، فإن جميع الاستراتيجيات ليست بالضرورة ذات حجم واحد يناسب الجميع. للمبتدئين، غالبًا ما يكون من المفيد أن تكون على دراية بكل من المؤشرات الفنية والأساسية قبل اختيار الإستراتيجية الصحيحة. إحدى الاستراتيجيات الأكثر بروزًا، خاصة بين المستثمرين الجدد هي استراتيجيات التداول المتأرجح.
يستمد التداول طويل المدى تعريفه من طبيعة الفرص التي يسعى للاستفادة منها. بدلاً من التركيز على تداول الاتجاه طويل الأجل أو التحليل الأساسي العميق لتحديد القيمة الجوهرية للأداة، يستخدم التداول المتأرجح التحليل الفني للاستفادة من الزخم من التقلبات متعددة الأيام وتطورات الأسعار على المدى القصير. كنتيجة للأفق الزمني، الذي يوصف تقليديًا بأنه من 1 إلى 4 جلسات تداول، فإن التحليل الأساسي يأخذ المقعد الخلفي لأنماط واتجاهات التسعير. نتيجة للإطار الزمني المختصر، تتطلب الاستراتيجية درجة من المرونة والرشاقة عندما يتعلق الأمر بمتابعة فرص التداول المتأرجحة.

الاستراتيجيات المعروفة

يتجذر التداول المتأرجح بشكل كبير في التحليل الفني والمؤشرات، والأدوات المهمة التي تساعد المتداولين على تحديد الفرص المحتملة، توقيت التنفيذ، نقاط الدخول واستراتيجيات الخروج لإعدادات التداول. أحد العوائق الطفيفة لهذا الشكل من تحليل التداولات المحتملة هو أن الأداء التاريخي ليس بالضرورة مؤشراً على كيفية تصرف حركة السعر في المستقبل. على الرغم من عيوبه، فإن التحليل الفني مفيد جدًا للتداول المتأرجح لأنه يساعد في كثير من الأحيان على تحديد خصائص المخاطر والمكافآت قبل تنفيذ الصفقة. تتضمن بعض المؤشرات الفنية الشائعة المستخدمة في التداول المتأرجح المتوسطات المتحركة، مستويات فيبوناتشي وعمليات الاسترداد، دوجي (أنماط الشموع)، مؤشر القوة النسبية ومُذبذب ستوكاستيك على سبيل المثال لا الحصر. تساعد العديد من هذه المؤشرات في تحديد نقاط التحول في الزخم التي يمكن للمتداولين تطبيقها للاستفادة من التحولات في اتجاهات الأسعار.

التقاطع الذهبي

تعد المتوسطات المتحركة على وجه الخصوص مؤشرًا مثيرًا للإعجاب لإعطاء انطباع عما إذا كانت الأداة تتداول في بيئة هبوطية أو صعودية. إثنان من أبرز أنماط التداول المتأرجح يتضمنان “التقاطع الذهبي” وتشكيلات “تقاطع الموت” والتي تشير عادةً إلى حركة اتجاهية حادة بمرور الوقت. يتشكل هذا النمط عندما يعبر متوسط متحرك قصير المدى متوسط متحرك طويل المدى، وعادةً ما يكون قياسه 50 يومًا و 200 يوم على التوالي.

تقاطع الموت

عادةً ما يكون “التقاطع الذهبي” مؤشرًا صعوديًا قويًا يتكون عندما يعبر المتوسط المتحرك لمدة 50 يومًا المتوسط المتحرك لمدة 200 يوم في الاتجاه الصعودي مع اتجاه كلا المتوسطين المتحركين إلى الأعلى. يؤدي الارتفاع اللاحق الذي تشهده الأسعار في كثير من الأحيان إلى اتجاه متوسط إلى طويل الأجل أعلى. “تقاطع الموت” هو الوضع المعاكس حيث يتخطى المتوسط المتحرك لمدة 50 يومًا المتوسط المتحرك لمدة 200 يوم إلى الجانب السفلي. يجب أن يتجه كلا المتوسطين المتحركين هبوطيًا للحصول على إشارة قوية غالبًا ما تكون هبوطية للغاية وتؤدي إلى زخم هبوطي كبير.

التوقيت هو كل شيء

الاستثمار بشكل عام يتطلب توقيتًا ناجحًا لتعظيم العوائد المحتملة. هذا هو أحد المجالات التي تُمثل صراعًا مستمرًا لمعظم المتداولين. يعتبر استدعاء قمم وقيعان حركة السعر أمرًا صعبًا للغاية، وفي كثير من الأحيان على الرغم من أن الفكرة تكون صحيحة، إلا أن التوقيت الخطأ قد يؤدي إلى نتائج كارثية. تتمثل إحدى مزايا التداول المتأرجح في أن المؤشرات مفيدة في توقيت نقاط الدخول واستراتيجيات الخروج، التي تعتبر ضرورية للنجاح. العوامل الأساسية غير ذات صلة إلى حد كبير عندما يتعلق الأمر بالتداول المتأرجح، الذي يعتمد في الغالب على تقييم شامل للعوامل الفنية.

من المهم أن نتذكر أن التحليل الفني يكون أفضل على المدى الطويل وليس في الأطر الزمنية الأقصر. يعد التأكد من أن فرصة التداول مناسبة للفترة الزمنية المطلوبة أمرًا بالغ الأهمية، خاصةً عند النظر في بعض مؤشرات التداول المتأرجح والتي تعطي إشارات أقوى للأطر الزمنية الأطول، مثل شموع ساعة واحدة و 4 ساعات على الأقل. تميل الأطر الزمنية الأقصر إلى إنتاج إشارات مختلطة وخاطئة.

تذكر الانضباط

في جوهره، يتطلب الاستثمار الناجح جهدًا منظمًا، وهذا ما تتطلبه أيضًا استراتيجيات التداول المتأرجح. قبل الانخراط في فرصة تداول محتملة، من الضروري تقييم جميع جوانب الصفقة. يتضمن ذلك تقييم خصائص المخاطر والمكافآت، تحديد نقطة الدخول، استراتيجية الخروج وأخيراً وجود الانضباط للالتزام بخطة محددة. التداول المتأرجح هو استراتيجية مثالية للمتداولين على المدى القصير الذين يتطلعون إلى الاستفادة من التحركات الفنية إلى حد كبير، ولكنها تتطلب الانضباط لضمان النتائج الأفضل.

تعلّم، تدرّب، تداول!

المركز الشامل لنجاح التداول

يستخدم موقعنا اتفاقية ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" التي تتطلب موافقتك. يساعدنا ذلك بتخصيص تجربتك كمستخدم.